EDAP: الإنجيل المذهب النبوية قدوم Italy English Español Portugeus Belgium Netherland Français Deutsch Israel Seguci su: Twitter Seguci su: Facebook Seguci su: Twitter

الخميس، 8 فبراير 2018

قراءة الكتاب المقدس: سفر التكوين 11: 1-9

8 فبراير
"وهكذا أعطيت هذا الاسم ..."
بابل هو الاسم الذي أعطي لهذه المدينة التي عرفت الارتباك والفصل بين الرجال. لم يكن حتى الفيضانات قد نجحت في جعل البشرية "جيدة"، وظلت أذنه غير حساسة للنداءات الإلهية الثابتة. اختار عدد قليل من الرجال في البشرية جمعاء لخدمة الرب باتباعه بإخلاص.
بابل ... وهو الاسم الذي يعني: الكبرياء! نما شعور خطير في قلوب هؤلاء الرجال: قرينة. كان لديهم تقديرا كبيرا من أنفسهم ومزاياها، وهذا قادهم إلى التصرف بشكل غير معقول، والتفكير بطريقة أو بأخرى للوصول إلى الله من خلال وسائل بشرية. كان هذا مستحيلا. لا "برج الإنسان" يمكن أن تصل إلى السماء، المسيح فقط يسوع هو الطريق الذي يؤدي إلى الآب.
بابل ... وهو الاسم الذي يعني: الخوف! وكان الخوف من كونه "مشتتا على وجه الأرض" متأصلا في روح هؤلاء الرجال (v.4). ربما كان قلقهم من عدم معرفة الخطة الإلهية. كان الله قد دمر الأرض بالفيضان، لكنه وعد أيضا بعدم القيام بذلك بعد الآن. وبدلا من ذلك، اعتقد الرجال أنهم يستطيعون بناء مدينة لا تستطيع المياه الوصول إليهم. ما الخطأ ارتكبوها، ونحن نلزم أنفسنا عندما لا تأخذ من الخوف من ما يفعل الرب، دون أن يعرفوا أن: "كل ذلك معا للخير للذين يحبون الرب" (1).
بابل ... وهو الاسم الذي يعني: التمرد! عندما يقرر الرجل معارضة الإرادة الإلهية ليس هناك هرب له. الله لا يحب التمرد. وكما فعل هؤلاء الرجال، معاقبتهم على خطاياهم، ولكنها ستفعل ذلك مع كل الذين رفضوا بوعي النعمة الإلهية في المسيح يسوع.
أعطيت تلك المدينة اسما ... معنى "الخلط". ولكن الله قرر أن يجمع في نفس اللغة أولئك الذين يحبونه وتريد خدمته. إنها لغة غولغوثا! حيث عانى يسوع لنا جميعا، وبموت قدم لنا الخلاص. دعونا نقترب منه مع الإيمان الحقيقي، مؤكدا أنه سيعطي اسم لهذا الحدث ... "المصالحة".
1) الرومان 8:28

Fount: Bussando al Cuore | فونت: يطرق في القلب

ليست هناك تعليقات: