EDAP: الإنجيل المذهب النبوية قدوم Italy English Español Portugeus Belgium Netherland Français Deutsch Israel Seguci su: Twitter Seguci su: Facebook Seguci su: Twitter

الأربعاء، 5 أبريل 2017

الكتاب المقدس القراءة: لوقا 12: 35-48

5 أبريل
"ليكن محزم حقويه بك"

الحض على اليقظة، وتحدث يسوع لتلاميذه، ويأتي مباشرة بعد وعد رائع: "لا تخف أيها القطيع الصغير، لأنه هو أباكم الجيد ليعطيكم الملكوت" (1). هذه ليست موعظه مثيرا للقلق وفي غير محله، وإنما هو دعوة الرب لتكون جاهزة دائما للاستيلاء على المملكة وعدت.
في أي مجال من مجالات النشاط البشري، الذي ينبغي أن يكون على استعداد لتنفيذ مهمة محددة هي التدريب، والتي من شأنها أن الحرص على ممارسة مهاراتهم ومعارفهم. فإنه سيتم البحث إعداد خاص جدا تهدف لهذه المهمة، ما في لغة مشتركة تسمى "التدريب".
نفس الخصائص من الاستعداد واليقظة والحساسية والمثابرة، ودعا إلى التظاهر في القوات العسكرية الخاصة، والرياضيين، وهو نفس المحاضرين والسياسيين والعلماء والخ كل شيء هو نتيجة لعمل إعداد مكثف. هكذا أيضا في مجال الرب، والمهام التي ويعين بدقة يتطلب إعداد السابق، وأن الله يفعل فينا من خلال التجارب اليومية.
وبالتالي وجود الوركين محزم جيدا هو دعوة لتكون جاهزة دائما لتدريب بطرق لا تأتي غير مستعد لحظة حاسمة من الالتزام. وجوده معنا ليعطينا القوة والاستعداد اللازمة في مجال عملك.
وهناك الأذن تمارس واليقظة لصوت الرب تمكننا من أن تكون دائما في الوقت المناسب ل"التعيينات" معه.
1) لوقا 00:32

Fount: Bussando al Cuore

ليست هناك تعليقات: