EDAP: الإنجيل المذهب النبوية قدوم Italy English Español Portugeus Belgium Netherland Français Deutsch Israel Seguci su: Twitter Seguci su: Facebook Seguci su: Twitter

الاثنين، 13 مارس 2017

الكتاب المقدس القراءة: إرميا 30: 1-24

13 مارس
"طالما أنك لم تنفذ، أجرى النوايا من قلبه"

هذا هو الأول في سلسلة من أربعة فصول أن يقطع سلسلة طويلة من التحذيرات والتهديدات للدخول في قسم كثيفة من النبوءات مفعمة بالأمل. من المهم أن نلاحظ أن هذه التصريحات جاءت في فترة صعبة جدا: تم محاصرة المدينة، وكان سقوطه الوشيك، والأشخاص الذين يعانون من المجاعة والطاعون، وتقريبا لم تكن كافية، وكان إرميا في السجن.
من سجنه، فقط في تلك اللحظة من الحزن الشديد، وأنها جاءت لشعب هذه النبوءات. وكانت الرسالة الأولى من الوضوح الشديد، وعلى الرغم من قصر مدة التفاصيل، كان من المفهوم أنه، كما قد يبدو غير وارد في تلك الظروف الصعبة، فإن أحداث مستقبلية يرى المجيدة إعادة إنشاء شعب الله.
مرور المعروض علينا اليوم يتضمن الجزء الأول من الإعلان، مع التركيز على حتمية الحكم الذي سيلقاه إسرائيل، ولكنها تؤثر حتما على الدول التي أخذت بجوع الاستفادة من سوء حظ لحظة من شعب الرب. الله يدرك جيدا من المشاكل ويقول من معاناة الناس، ولكن تكرر أن هذه هي الأدوات الوحيدة المناسبة لإنتاج انتصار خططه. وبالتالي فإن كل شيء يكون خاتمة مع "العاصفة" و "حمو غضب"، والعلاجات، والظواهر المؤلمة التي الرب، ضد إرادته، اضطروا للجوء.
التحضير لقلب الله هي مستوحاة دائما بالنيات الحب والعواصف وغضبه هي الأثر الوحيد لسبب يسهل التعرف عليها: الكفر! لذلك يدعو الرب الانتباه إلى صاحب حتى يتمكنوا من الخروج من الاسر والظلام لاستعادة تلك الحرية وذلك بالتواصل معه التي تجعل كل مؤمن عضوا في عائلة الله.

Fount: Bussando al Cuore

ليست هناك تعليقات: